سلافة جاد الله

سلافة جاد الله

Biografia

سلافة جاد الله (1941) درست السينما في معهد السينما بالقاهرة في أوائل الستينات من القرن العشرين. تم تعيينها من قبل حركة فتح لإنشاء صور للفدائيين قبل مهامهم من غزة إلى فلسطين المحتلة. لهذا الغرض، أسست وحدة تصوير في عمان، الأردن. اختفت صورها الأولى ولم يبق أي نسخة منها.

في عام 1968، أسست سلافة جاد الله مجموعة للسينما الفلسطينية، وحدة الفيلم الفلسطينية (PFU)، بالتعاون مع هاني جوهرية، مصطفى أبو علي، وخديجة حبشنة. عملت هذه المجموعة لصالح حركة فتح من شقة صغيرة في عمان. مثل زملائها في وحدة الفيلم الفلسطينية (PFU)، عملت سُلافة للتلفزيون الأردني واستخدمت معدات الفيديو التابعة للمحطة لتوثيق الأحداث الفلسطينية الحالية. بعد معركة الكرامة في عام 1968، التي كانت نقطة تحول لوحدة الفيلم الفلسطينية (PFU)، وافق قادة فتح على شراء كاميرا 16 ملم للمخرجين الشبان لتصوير الأحداث الحالية، حتى يمكن استخدام الصور لصالح الثورة الفلسطينية. بالإضافة إلى إنشاء أرشيف فلسطيني للصور السينمائية، كانت هدف المجموعة بناء حركة لتوفير لقطات فيديو للاستخدام في أفلام المستقبل وتحقيق تطبيق ثوري، محافظة على قيمها وأيديولوجيتها للأجيال القادمة من خلال السينما.

بقيادة سُلافة جاد الله، التي شاركت بالفعل في اجتماعات لمخرجي السينما الشبان في القاهرة، دعمت وحدة الفيلم الفلسطينية (PFU) مظهر المنهاج الذي ظهر في القاهرة في عام 1968 بواسطة مجموعة السينما الجديدة. في ذلك الوقت، انضمت المخرجة المصرية نبيلة لطفي، التي كانت جزءًا من مجموعة مخرجي القاهرة، إلى وحدة الفيلم الفلسطينية (PFU) وأصبحت من النقاد الرائدات في منظمة التحرير الفلسطينية.

في عام 1969، قامت سُلافة جاد الله بإنتاج الوثائقي “الحق الفلسطيني“، الذي تم تمويله من قبل وزارة الإعلام الأردنية وكان يهدف إلى التأثير على الرأي العام الأردني. تمت مراقبة الفيلم ولم يُعرض أبدًا على التلفزيون الأردني. في عام 1969، أنتجت وثائقي “لا للحل السلمي”،

ولدت سُلافة جاد الله في نابلس. في عام 1969، أُصيبت سُلافة جاد الله في الرأس برصاصة أثناء تصويرها مع الفدائيين. بعد أن أصيبت وأصبحت مشلولة، توقفت عن العمل في مجال السينما. توفيت في عام 2002.

Filmografia

الحق الفلسطيني، وثائقي، 1969
لا … للحل السلمي، 1969

Per saber-ne més 

Contacte